شرح الرسالة التبوكية لابن القيم رحمه الله يوميا عدا الجمعة والسبت بعد صلاة المغرب بالمسجد النبوي
 اعتبارا من يوم الأحد الموافق 1440/04/02 هـ بإذن الله
برنامج دراسة المتون العلمية في التوحيد وأصول الإيمان لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله
من جديد الكتب (فضائل يوم عرفة‎ )
حساب الموقع في تويتر والفيس بوك

برنامج أحاديث الأحكام
  • مسابقة
إذن طباعة
  • مسابقة

كلمات

 


وقفة بمناسبة الامتحانات

إن أبناءنا وبناتنا في هذه الأيام يستقبلون امتحاناً دنيوياً على تحصيلهم في العام الدراسي ، يُمتحنون على ما حصلوه ويُختبرون فيما تلقوه من علم وتُوَجَّهُ إليهم سؤالاتٍ في هذا الامتحان ، سؤالات لا يعرفونها على وجه التحديد لكنهم يفاجئون بها وقت الاختبار ، ثم إن لهذا الاختبار هيبةً في نفوس الطلاب بل وهيبة في نفوس الآباء والأمهات ؛ وكم هو جميل بالآباء والأمهات في إقبالهم على أبنائهم في هذه الأيام نصحاً وتوجيها ومراجعةً واستذكارا ومتابعةً للمذاكرة ، وكم هو جميل بهم وهم الحريصون على نجاح الأبناء الراغبون في فوزهم الخائفون من إخفاقهم أن يكون حرصهم عليهم في الاختبار الأعظم يوم…

المزيد

أثر وتعليق

حقيقة المحبة في الله

عن يحيى بن معاذ الرازي رضي الله قال : « حقيقة المحبة أنها لا تزيد بالبر، ولا تنقص بالجفاء » الزهد والرقائق للخطيب البغدادي (21).
أي لا يزيدها أن يحسن إليك من أحببته في الله أو أن ينفعك بشيء من مصالح الدنيا ، ولا ينقصها حصول جفوة منه أو تقصير أو نحو ذلك، لأن الحب ليس لأجل هذا وإنما هو لله خالصا فلا يتأثر بالحظوظ الدنيوية زيادة أو نقصا، بخلاف المحبة المشوبة بالأغراض الدنيوية فإنها تنقطع عند حدوث الغرض أو عند اليأس منه.

السابق

فوائد مختصرة

النخلة العوجاء

قد تثمر النخلة العوجاء ثمرا هو من أطيب الثمر وأحلاه فاستمتع بثمرها وغض الطرف عن اعوجاجها ، فإن لم تفعل تأذيت من هذا الاعوجاج ولم يطب لك الثمر، وكذا المرأة خلقت من ضلع فلا تسلم من اعوجاج وقد قال صلى الله عليه وسلم (إن المرأة خلقت من ضلع لن تستقيم لك على طريقة فإن استمتعت بها استمتعت بها وبها عوج وإن ذهبت تقيمها كسرتها وكسرها طلاقها) فلا يتهيأ الانتفاع بها إلا بمداراتها والصبر على اعوجاجها، فدارها تعش بها، وخذ منها ما طاب من خلق وتعامل وتبعل وغض الطرف عما سواه، فلا تصفو عشرة بغير هذا، فلابد من سياسة النساء بالعفو عنهن والصبر على عوجهن فإن من رام تقويمهن فاته الانتفاع بهن مع أنه لا غنى للإنسان عن امرأة يسكن إليها ويستعين بها على معاشه، وفي الحديث «لا يفرك مؤمن مؤمنة، إن كره منها خلقا، رضي منها آخر»

السابق