شرح المواهب الربانية من الآيات القرآنية للسعدي رحمه الله يوميا بعد صلاة العصر بالمسجد النبوي اعتبارا من يوم الإثنين الموافق ١٤٤٠/٠٩/٠١ بإذن الله 
يتوقف شرح القول السديد وسيستأنف في منتصف ذي القعدة بإذن الله
برنامج دراسة المتون العلمية في التوحيد وأصول الإيمان لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله
من جديد الكتب (التبيان في شرح أخلاق حملة القرآن )
حساب الموقع في تويتر والفيس بوك

إذن طباعة
  • مسابقة

المسابقة الرمضانية الثانية

كلمات


السير إلى الله

إن المؤمن في هذه الحياة سائر في طريق ، وطريقه هذا له مقصود وغاية ، وهو طاعة ذي الجلال ورضا الكبير المتعال ، متحققاً ومتيقناً بأنه عبدٌ لله تبارك وتعالى وأنَّ واجبَه في هذه الحياة تحقيق العبودية لله عز وجل ، فهو يسير في هذه الحياة ليعرف ربه ومولاه ، وليتعرف عليه جل وعلا بما تعرف به على عباده من أسمائه الحسنى وصفاته العليا ودلائل جلاله وكماله وعظمته وكبريائه وأنه الرب العظيم الخالق الجليل الذي بيده أزمَّة الأمور ومقاليد السماوات والأرض ، ثم يُتبِع المؤمن السائر هذه المعرفة بتحقيق العبودية لله فيخلص دينه كله لله { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي…

المزيد

أثر وتعليق

التغافر

عن جعفر بن محمد بن نصير، قال: سمعت أبا مسروق، يقول: سمعت محمد بن بشر، يقول: جرى بين ابن السماك وبين صديق له كلام، فقال له صديقه: الميعاد غدا نتعاتب، فقال: " بل الميعاد غدا نتغافر " شعب الإيمان للبيهقي (7996).

هكذا الأخوة ينبغي أن تكون مبنية على التغافر والتسامح والتوادد والصفح عن عثرات الإخوان؛ فكما يحب المرء أن يعامل عند خطئه بالصفح والتغافر فينبغي كذلك أن يعامل إخوانه.

السابق

فوائد مختصرة

مثل من لا يعمل بعلمه

قال ابن القيم رحمه الله: "النفوس مجبولة على عدم الانتفاع بكلام من لا يعمل بعمله ولا ينتفع به، وهذا بمنزلة من يصف له الطبيب دواء لمرض به مثله، والطبيب معرض عنه غير ملتفت إليه، بل الطبيب المذكور عندهم أحسن حالا من هذا الواعظ المخالف لما يعظ به، لأنه قد يقوم دواء آخر عنده مقام هذا الدواء، وقد يرى أن به قوة على ترك التداوي، وقد يقنع بعمل الطبيعة وغير ذلك بخلاف هذا الواعظ، فإن ما يعظ به طريق معين للنجاة لا يقوم غيرها مقامها، ولا بد منها، ولأجل هذه النفرة قال شعيب عليه السلام لقومه {وما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه} وقال بعض السلف: إذا أردت أن يقبل منك الأمر والنهي فإذا أمرت بشيء فكن أول الفاعلين له، المؤتمرين به، وإذا نهيت عن شيء، فكن أول المنتهين عنه". مدارج السالكين (1/445).

السابق